الاثنين، 17 أغسطس، 2009

- لنخفض الأنوف .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أهلاً بكم

منذ بدأ الخليقة وبدأ الكبر والتكبر معها برفض إبليس السجود إلى أدم

فدفع الكبر والتكبر إبليس إلى عدم الخضوع إلى أمر الله فيقول الله تعالى

{قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ }الحجر33

وفى موضع أخر ....

{قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُخَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ }الأعراف12

والكبر والتكبر من الموبقات والعياذ بالله ..فالله سبحانه وتعالى

لا يحب المتكبرين المستكبرين فيقول تعالى :

{لاَ جَرَمَ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ

إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ }النحل23


ويأمرنا الله سبحانه وتعالى بالإنتهاء عن التكبر والخيلاء فيقول

{وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً

(37)كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا(38)}
سورة الإسراء.

إلى أخره من الأيات القرآنية العديدة التى تنهانا عن التكبر والكبرياء...

و يقول سيد الخلق صلى الله عليه وسلم ....

عن أبي هريرة رَضيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال:

" بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم" رواه مُسْلِمٌ.

وعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال:

"لا يدخل الجنة من في قلبه مثقال ذرة من كبر!"

فقال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسناً ونعله حسنة.

فقال: إن اللَّه جميل يحب الجمال؛ الكبر بطر الحق وغمط الناس رواه مُسْلِمٌ.

و يقول دكتور عائض القرنى فى كتاب "مفتاح النجاح" :

ودع التكبر فالحلال عبادة لو كنت تطلي الإبل بالقطرانِ

فالكبر والتكبر ياسادة هو الطريق إلى إفساد الحياة وسبب المشكلات

ويولد الحقد والحسد فى قلوب الناس ..فالمتكبرين طغاة لا يدرون ما يفعلون

وقد يكون التكبر على عبادة الله من قبل أعداء الإسلام

أو التكبر من الإنسان على الإنسان سواء بعلم أو بمال أو بمظهر أو بمنصب

فيجب أن لا نتكبر بما نملك على غيرنا حتى لا نولد الحقد والحسد

فى قلوب الغير ويجب ألا نتكبر على العلم فالعلم يؤخذ من ذو الخبرة والعلم

حتى ولو كانوا اصغر منا سناً أو مكانة ..

ويجب أن نطهر مالنا بالصدقة لنبعده عن الكبر والتكبر...

ومن الطرائف التى ذكرها الشيخ "عائض القرنى" فى كتابه "العشاق":-

أن دخل ابن السماك على أبي جعفر المنصور فجلس ،

فأخذ ذباب يطير ، ثم يقع على أنف أبي جعفر ، حتى أضجره ،

فقال أبو جعفر لابن السماك متهكماً : لماذا خلق الله الذباب ؟

فقال ابن السماك : ليذل به أنوف الطغاة .

فهل سمعت أحسن من هذا الجواب جواباً ؟ !

د إبراهيم


يمكنك متابعة الموضوع على مدونة اتجاهات من هنا

21 أضافوا تعليق - أضف تعليق:

Marwa Kamal يقول...

نعم ،،، لنخفض الأنوف

وليدرك كل منا أنه خُلق من طين وهو نفس الشيء الذي خلق منه كل البشر ..

فعلام التكبر إذن ؟!


أما النعم التي يستغلها هؤلاء ويتكبرون فهي من عند الله وحده ، وهو قادر أن ينتزعها في أي لحظة..

شكرا دكتور إبراهيم
تدوينة جميلة

DrShall يقول...

لنخفض الأنوف ونمرغ وجوهنا فى التراب فمن نحن حتى نتكبر ونحن ضعفاؤ تسحقنا التوافه لدينا شهوة نفقد أمامها كل شئ كم عجيب أمر الإنسان يعلم ضعفة ويرينا كبره وبطشه ظلمه الا عد أيها الإنسان المتكبر إلى رشدك وإعلم من أنت فلقد جريت فى مجرى البول مرتين كم كنت ضغيفا وستكون ضعيفا وسيواريك التراب أيها المتكبر اخفض أنفك وعد إلى رشدك

مصطفى

أحــوال الهـوي يقول...

عافانا الله و اياكم شر الكبر
و رزقنا حلالا طيبا
اللهم لا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا


احسنت بهذه التدوينه و نحن نخلع عبائة الذنوب في الطريق الي خير الايام في رمضان

اللهم بلغنا رمضان

كل عام و انت بخير

تحياتي

عابر سبيل يقول...

الغالي ابراهيم ..!
الكبر من ابغض المزايا إلى الله.. مع ذلك أناس اليوم نسوا تماما شيئا اسمه تواضع.. حتى النذل الخسيس الجاهل الامّعة، بالكاد يطرح عليك، إن لقيك، السلام .. وان فعل ' فمن مناخيره' ، كأنه لا يراك..!
كيف أصبح الناس أبناء أبالسة..؟!

الحسد من امقت الصفات عند الله.. مع ذلك أناس اليوم يود الواحد منهم لو يجهز على أخيه أو جاره, ليسرق لقمته ويسلبه ثوبه.. بل وجلده إن استطاع..!
كيف تحول الناس إلى قطاع طرق..؟!

الكذب من أخس الأخلاق عند الله .. حتى لقد قال احدهم: لو أن الله احل الكذب لاستقبحته..
مع ذلك أناس اليوم الصادق فيهم كذاب .. يكذب عليك احدهم، وهو يعلم انك تعلم انه يكذب، ولا يرف له رمش..!
واختلاق الشائعات ونشرها، مع اليقين بأنها لا حقيقة لها.. من أخطر أنواع الكذب والخسة والدونية.. ومع ذلك فالشائعات قد أضحت إفطارنا اليومي..!
كيف انقلب الناس إلى تافهين إلى حد القرف.!

رضا الكومى يقول...

وما دخل سيدنا عمر بن الخطاب بيت المقدس حين فتحها إلا متواضعاً

وما تكون القطيعة بين الناس إلا بسبب الكبر
فيعرض هذا ويعرض هذا
فيكون الشتات فى المجتمع

تحيتى لك د/ إبراهيم

ahmed_k يقول...

الكبر من الخصال الذميمه التي ما أتصف بها شخص إلا نفر الله الناس من حوله
فالكبر م صفات الرحم ما ازعه فيها بشر إلا قصمه الله تعالى
نسأل الله أن يعافينا ومن نحب من شررها

maha zein يقول...

سبحان الله المتكبر ديما مكروه
واللى بيقرب منه بيكون اكيد ولابد انسان منافق
القلوب عند بعضها
و عمر المتكبر ما بيكون الناس اللى حواليه اصلا كويسين
بيكونوا ذيه بردو

اللهم نقسي قلوبنا من الكبر

اللهم بلغنا رمضان واجعلنا من عتقائه

كل سنة وانت طيب

وجزاك الله خير للتكير

اقصوصه يقول...

تدوينه جميله جدا

تحوي الكثير من الحكمه

جزيت خيرا عليها

رمضان كريم :)

موناليزا يقول...

"الكبرياء رداء الله"
--
كل عام وانتم بخير بمناسبة قدوم شهر رمضان اعاده الله علينا بالخير واليمن والبركات

Dr Ibrahim يقول...

Marwa Kamal
===========

نعم فكل شىء بيد الله وهذه النعم

ليختبر من الذى سيشكر الله على هذه النعم

ومن سيجحدها بالتكبر على من لايملك هذه النعم...

جزاكم الله كل خير يا دكتور مروة

Dr Ibrahim يقول...

DrShall
=======

نعم هذه الشهوة الحيوانية التى تدفعنا

الى الجحيم فمن منا يكبح جماح شهوته

ويمنع الظلم من نفسه على نفسه وعلى غيره

ويمنع هذه الانف من التعالى على غيره

تحياتى لك

Dr Ibrahim يقول...

أحــوال الهـوي
============

اللهم آمين

بارك الله فيك أحوال الهوى

رمضان مبارك

Dr Ibrahim يقول...

انقلب الناس لذلك الحال

بسبب بعدهم عن ربهم وعن الاخلاق الاسلامية التى يجب اتباعها واصبحت كلمات الائمة والوعاظ تدخل من اذن وتخرج من الأخرى

دون أى أثر

اللهم لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

رمضانكم مبارك

Dr Ibrahim يقول...

رضا الكومى
==========
ويصبح المجتمع فى صراع وعدم توازن ..

تحياتى لك

Dr Ibrahim يقول...

ahmed_k
=======

اللهم آمين بارك الله فيكم

Dr Ibrahim يقول...

جزانا وإياكم

فعلا المتكبر الناس بتحقد عليه وبتكرهه

انا مجرب الحاجات دى اصلا فى حياتى العملية وبشوف ناس بتبقى هتولع من ناس تانية بسبب أنه مناخيره عاليه عليهم على الرغم انه لو عاملهم بتواضع هيحبوه ويحترموه

اللهم بارك لكم فى رمضان

Dr Ibrahim يقول...

اقصوصه
======

جزانا وإياكم خيراً

رمضان مبارك

Dr Ibrahim يقول...

موناليزا
========

اللهم آمين

عاشقة الأحزان يقول...

السلام عليكم

تدوينه جميله قووى مليئة بالحكم والموعظه

بارك الله فيك
وجزاك الله عنا كل الخير
ورمضان كريم علينا وعليكو
وكل سنه وحضرتك طيب

مودتى

ملحوظه
والنبى بلاش الصورة الرمزيه بتاعتك دى اصلى لما بشوفها مش بنام وبخاف قوووى ههههههههههه


عاااااااااااااااااااااا

سلاموز

Dr Ibrahim يقول...

عاشقة الأحزان
============

وحضرتك طيبة

بس الصورة الرمزية دى قدركم بقى استحملوا :)

Dr Ibrahim يقول...

http://directions-b.blogspot.com/2009/08/to-depress-our-noses.html

إرسال تعليق

مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ..ق18

نصف الموضوع = تعليقك عليه ...